Saturday, December 02, 2006

أمهات الكتب



تحذيرين:
1- اذا كنت من الناس التانيين أنصحك تعمل حاجه من اتنين يا اما تعمل ديليت (والأفضل ريست) فورا يا اما تجيب نص كيلو لمون وتعصرها علي الكلام اللي تحت وتقرأ وتحتسب عند الله ..
2- الرسالة يوجد بها ما يمكن تصنيفه بازدراء الفكر اللافكري أو انكار ما هو من التنوير بالضرورة. لذلك لا أنصح الساده أعضاء جمعية الفكر المستنير بالقراءة وباقول من دلوقتي أهو: اللي هيشتم مش هأرد عليه وربنا يسامحه.

أعزائي

توجها نحو الفكر المستنير والدعوة الي قراءة الكتب، أخترت لكم من مكتبتي الخاصة مجموعة نادرة من أمهات و أباء الكتب ولا أبالغ إن قلت خالات وعمات الكتب أيضا .. إنها دعوة للإستزادة والتقدم نحو فكر مستنير وعقول راجحة بعيدا عن الجمود والتحجر والظلامية والتشبث بالعودة إلي الوراء:

الكتاب الأول:
رسالة لكل "مَرة" .. الحجاب جابنا ورا
يتعرض الكاتب الألمعي "شفتورة ابو مطوة" لتاريخ الحجاب منذ أن كان السيد عفركوش يقوم بعمله ووضعه في هيئة قصاصة ورقية مكتوب عليها بعض الطلاسم الغير مفهومة وذلك للوقاية من خطر العفاريت والأسياد ثم يقدم الكاتب النصيحة الي كل سيدة بعدم جدوي الحجاب هذه الأيام نظرا لما يمثله من خطر علي الأمة والاكتفاء بالزار لما له من فوائد عظيمة.

الكتاب الثاني
أفتحي الباب .. في فن قلع الحجاب
ويتطرق المؤلف هنا إلي نقطة خطيرة جدا يسهو الكثير عنها هذه الأيام فقد كان طارق (ملوش علاقة بطارق صاحبنا) كان طارق الباب قديما يتنحنح ويقول دستووووور حتي اذا ما كان حد من الحريم خالع راسه يغطيها. لذا يرشدك سيدتي هذا الكتاب الي طريقة فتح الباب حال خلع الحجاب.

الكتاب الثالث
قلة الأدب .. في التحجب بلا سبب
رائعة جديدة للمفكر المستنير البروفيسور مفعوص القرني، يقوم من خلاله بالحجة والمنطق بالرد علي من يزعم بأن للحجاب سبب، ويؤكد أن البخور كاف جدا ولا داعي اطلاقا لأي نوع من أنواع الحجاب.

الكتاب الرابع
طرحة وعباية وتونك … مفيش غير الاستومك
ويعد من أروع ما كتبت الآنسة ألمظ مال الهوى حيث تراهنت مع جوزها التالت عشر ان البنات كلهم بصرة في حين أصر هو علي أن البنات يا أما بلدي يا سكري، فأرسلت الانسة ألمظ رسالتها هذه لكل البنات لأثبات أنهن بصرة ولا بلدي ولا سكري.

الكتاب الخامس
قدس الأقداس .. في بيان نوع اللباس
تتميز كل كتابات العلامة هئ خع بع (أشهر كتاب عصر النهضة الفرعوإغريقية) تتميز كتابته بالمحافظة علي اللباس الوطني للفرعونية القديمة فلا يجب أن يزيد ما ترتديه المرأة عن نص متر قماش وذلك ضمانا للمساواة الاجتماعية ويفضل أن يكون هذا النص متر من النوع الكتان الذي يكشف ما وراءه .. فكانت المرأة تدخل الي قدس الأقداس مرتدية لباسها النص متر وتقسم أمام الكاهن أنها لا ترتدي غيره .. ثم يتم تسليط الضوء عليها من خلال الشموع فاذا ظهر من خلال الكتان الشفاف أي قطع داخلية أخري يتم ذبح هذه الفاجرة فورا وتقديمها قربانا للإله "فا –رو حوسو" اله المرح

الكتاب السادس
تقصير كل طويل .. لخالتك أم ديل
تتميز الخالة "أم ديل" ببصيرة نافذة وصائبة الي حد كبير في رؤية المستقبل نتيجة تجارب سابقة لها حين رفضت تشرب اللبن وهي صغيرة فكانت النتيجة أن طلع لها ديل، وتقوم من خلال كتابها هذا الي تقديم النصيحة الصادقة لكل فتاة حتي لا يطلع لها ديل مثلما حدث لها. وتختتم الخالة كتابها بالاعجاز الغير مسبوق إذ تبين الغاية من لبس القصير وتنصح كل فتاة بارتداءه حتي يكون الديل علي راحته في حالة ظهوره اذا ما امتنعت عن شرب اللبن.

الكتاب السابع
النور اليقين .. في سب الدين
لسيد المتعاص - طبعة دار المعالق "المعارف سابقا"
يعد هذا الكتاب بحق درة في جبين أي متشرد يصعد السلم أول درجه في طريقه الي الشهرة.

الكتاب الثامن
سميط وبيض وجبنة .. في تفسير القرآن والسنة
للشيخ العلامة تامر ميدو البحبحاني
هذا الكتاب بحق هو المرجع الوحيد الذي يعطيك الحرية المنشودة في ظل جو التزمت الذي مازال يصر علي أن صلاة الظهر أربعة ركعات في حين أجمعت الشلة علي أن تلاته بس كفاية وإشطة.

الكتاب التاسع
الرسائل التنويرية .. في تعقيد البرية
يقوم هذا الكتاب بتوجيه القارئ الذي يسعي الي الكتابة التنويرية الي الأسلوب التنويري في الكتابة واستخدام الألفاظ المجعلصة والجمل المبهمة مع قائمة بأهم مشاهير زنزبار وبوركينا فاسو الذي يمكن للتنويري الاستشهاد بأرائهم المستنيرة.

5 comments:

nile_daughter said...

عزيزى ايمن باشا
يا فندم لما الباشوات يعملوا مدونات ويكتفوا بلقب افندى يبقى دا ظلم يا فندم
كمان انا مع القة المظلمة من البلد المتحرةرة البرجوازية ام طرحة وجلابية ولم يذكر فيها الحجاب بطاقية او من غير:))
مدونتك اسعدتنى بغض النظر عن اتفاقى او اختلافى فى الرأى فى بعض ما كتبت انما النتيجة انها مكسبا رائعا
خالص امنياتى بالتوفيق
داليا

ركن المصريين said...

بشمهندس أيمن ... الموضوع ده من اجمد واجمل ما قرات مؤخرا ... ضحكتني من قلبي فعلا


عبد الرحمن

شخبطة ملوكي said...

الظاهر يا عبد الرحمن ان ايمن اتجه الى الكتابات الساخرة و متفوق بها جدل
كان بيدارى علينا خفة دمه اللى مالهاش حل
انا كمان زيك بالظبط ضحكت من قلبى فعلا
اشكر اخى ايمن مرة اخرى و اتمنى ان ارى منه الجديد دائما

طارق المملوك

Mohamed Hamad said...

جامدة جدا يا ايمن.
يا ريت تتحفنا كل شوية بحاجات من دي تخفف عنا ما نراه اليومين دول.
محمد حمد

شخبطة ملوكي said...

نسيت كتاب المنورين و حكايات المحششين
وده كتاب قيم جدا كتبه الولا طاطا صبي القهوة اللى تحتينا بيعرف فيها ازاى انه حر فى رص الحجر و المغالطة فى حساب الزباين وهما مساطيل قصدى منورين تاثير الشيشة المغمسه اللى بيخلطها بحبة بوقبق و حبة خسربان و حبة مركده عشان تسطل علطول وتبقى منور كده و مكهرب و بقولولك مساء النور ع الكهارب...

والله يا ايمن هايل هايل هايل
انت مشكله كنت هاموت م الضحك و الجميل ان الضحك كان طالع م القلب و بيكلام كان بيقول حاجات و حاجت على راى الست روبى
تسلم ايدك

طارق المملوك