Thursday, April 19, 2007

خطاب غير تاريخي

أنتَ تَسْترخي أخيراً..

فوداعاً..

يا صَلاحَ الدينْ.

يا أيُها الطَبلُ البِدائيُّ الذي تراقصَ الموتى

على إيقاعِه المجنونِ.

يا قاربَ الفَلِّينِ

للعربِ الغرقى الذين شَتَّتتْهُمْ سُفنُ القراصِنه

وأدركتهم لعنةُ الفراعِنه.

وسنةً.. بعدَ سنه..

صارت لهم "حِطينْ"..

تميمةَ الطِّفِل, وأكسيرَ الغدِ العِنّينْ

(جبل التوباد حياك الحيا)

(وسقى الله ثرانا الأجنبي!)

مرَّتْ خيولُ التُركْ

مَرت خُيولُ الشِّركْ

مرت خُيول الملكِ - النَّسر,

مرتْ خيول التترِ الباقينْ

ونحن - جيلاً بعد جيل - في ميادينِ المراهنه

نموتُ تحتَ الأحصِنه!

وأنتَ في المِذياعِ, في جرائدِ التَّهوينْ

تستوقفُ الفارين

تخطبُ فيهم صائِحاً: "حِطّينْ"..

وترتدي العِقالَ تارةً,

وترتدي مَلابس الفدائييّنْ

وتشربُ الشَّايَ مع الجنود

في المُعسكراتِ الخشِنه

وترفعُ الرايةَ,

حتى تستردَ المدنَ المرتهنَة

وتطلقُ النارَ على جوادِكَ المِسكينْ

حتى سقطتَ - أيها الزَّعيم

واغتالتْك أيدي الكَهَنه!

***

(وطني لو شُغِلتُ بالخلدِ عَنه..)

(نازعتني - لمجلسِ الأمنِ - نَفسي!)

***

نم يا صلاحَ الدين

نم.. تَتَدلى فوقَ قَبرِك الورودُ..

كالمظلِّيين!

ونحنُ ساهرونَ في نافذةِ الحَنينْ

نُقشّر التُفاحَ بالسِّكينْ

ونسألُ اللهَ "القُروضَ الحسَنه"!

فاتحةً:

آمينْ.

11 comments:

شخبطة ملوكى said...

الله الله الله
اسعدنى ان اكون اول من عانق نقلك الرائع لقصيده قمة فى الروعة للرائع دائما امل دنقل
حاسسها بنار الفرن و كانه لسه كاتبها حالا
مش بقولك الراجل ده كان سابق زمانه بزمااااااااااااااااان
تحياتى

hamasat said...

يا سلام عليك ياصديقي القصيدة رائعه ومعبرة
في انتظار ما ستجود به قريحتك وبنات افكارك المرة القادمة.
تحياتي

Mohamed A. Ghaffar said...

لا يفيد البكاء على اللبن المسكوب

bastokka طهقانة said...

مش كل قصائد امل دنقل بتعجبني
و دي منهم


اوروفوار

بنوتة من وسط البلد said...

مافيش ترجمة بالانجليزى للقصيدة
يمكن افهم الى ما عرفتش افهمه :)

راائعة وشكرا على الاختيار الرائع

Sampateek said...

نشكر لسيادة العضو نقله المميز و عايزين حاجة شعبية علشان نفهمها
و شكرا

الدبور said...

ولاني انسان غير شاعري
فانا لا استطيع ان اتذوق الشعر
بس عموما بحب امل دنقل
وفينك مختفي ليه ؟

تحياتي
الدبور

ibn nasser - ابن ناصر said...

يا سلام قصيده اكثر من رائعه
خالص تحياتي

طهقان said...

لا املك
إلا ان

اسقف لك
تصقيفة كبيرة
تقسمها انت ودنقل

تحياتي

Anonymous said...

الفعل للعجم والفخر للعرب
صلاح الدين مش عربى

david santos said...

Thanks for you work and have a good weekend